ألمانيا البلد الأكثر شعبية


ألمانيا البلد الأكثر شعبية

بعد الفوز ببطولة العالم لكرة القدم باتت ألمانيا البلد الذي يتمتع بأفضل صورة في الخارج: جمهورية ألمانيا الاتحادية أزاحت الولايات المتحدة عن المرتبة الأولى في لائحة البلدان المحبوبة والأكثر شعبية في العالم. وإلى جانب الأداء الرياضي المتميز لعب كل من الدور السياسي الريادي في أوروبا وتحمل ألمانيا مسؤوليات سياسية على المستوى الدولي إضافة إلى الاقتصاد القوي دورا مهما في تكوين هذه الصورة، وذلك حسب شركة أبحاث السوق الرائدة GfK التي أعلنت يوم الأربعاء نتيجة دراسة أجرتها. في المقابل خسرت الولايات المتحدة في فئة “المساهمة في ضمان الأمن والسلام في العالم” عدة نقاط. وقد كانت روسيا هي البلد الذي خسر أكبر قدر من صورته الإيجابية في الخارج…

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

الجوانب الخضراء من العاصمة الألمانية برلين


الطبيعة بدلا عن حياة الليل، والمنتزهات بدلا عن الحفلات. ما الذي يمنح سكان برلين الشعور بالحياة الحقيقية

الجوانب الخضراء من العاصمة الألمانية برلين

438740 تماما، ربما يكون هذا هو رقم الحظ السعيد في مدينة ليست كل أرقامها أرقاما سعيدة. هذا هو عدد الأشجار في مدينة برلين. ولأن إدارة العاصمة الألمانية تعمل جاهدة أكثر مما يتصور العديد من سكانها، فإنه قد تم إحصاء هذه الأشجار بدقة، وتوزيعها إلى لوائح، يمكن لكل إنسان الاطلاع عليها على الإنترنت. النوع الأكثر انتشارا هو أشجار الزيزفون، تليها أشجار القيقب ثم البلوط ثم الدلب والكستناء والبتولا والروبينيا. في منطقة كرويتسبيرج تنتصب في كل شارع وسطيا 89 شجرة، بمعدل شجرة كل 11 مترا، وفي شارلوتنبيرغ يبلغ المعدل 9 أمتار بين كل شجرتين. تقريبا كل زائر لمدينة برلين بين شهري نيسان/أبريل وتشرين الأول/أكتوبر يرى، يلاحظ بطريقة أو بأخرى، ما يستوقفه بشكل لا شعوري: “كم هي خضراء هذه المدينة”. ومن يعيش في برلين يدرك أن هذه العبارة أصدق تعبيرا عن مشاعر الحياة في برلين من حياة الليل والفن والموضة وغيرها من الأشياء، التي تشتهر بها المدينة…  اقرأ المزيد لهذه المشاركة

ميونيخ مدينة الجمال والفخامة وتعدد الثقافات


صورة

ميونيخ مدينة مفعمة بالنشاط والحيوية، وتتميز بالتنوع والتعدد الثقافي والتعايش السلمي بين مكوناتها الاجتماعية المختلفة، كما أن الجمال والأبهة والفخامة لا تغيب عنها. ما يجعلها واحدة من أكثر المدن الألمانية جذبا للسياح..

 

يعيش التجار العرب والأجانب والألمان جنبا إلى جنب في شوارع ميونيخ القريبة من محطة القطارات الرئيسية. يمارسون حياتهم بنشاط وهمة، ويعرضون بضاعتهم المتنوعة كتنوع بلدانهم وثقافاتهم. ويعتبر شارع غوته (Goethe) أكبر وأهم الشوارع الرئيسية التي تعكس حياة التجار الأجانب في ميونيخ ، فهو يجمع كل المتناقضات المعروفة في اللغة والعرق والدين والطعام وحتى البضائع، إلا أنه يظل علامة مميزة تدل على التعدد الثقافي والاجتماعي وتسامح المدينة، والتعايش السلمي بين سكانها…  اقرأ المزيد لهذه المشاركة

قبائل من تايوان


 امرأة تايوانية من قبيلة الأتايال

قبيلة بويوما – صغيرة لكن فخورة بنفسها

 تقطن قبيلة “بويوما” الجنوب الشرقي لتايوان حول مدينة “تايتونج”، وتتوزع بين ربوع سهولها الصغيرة والتلال المحيطة بها. يبلغ عدد أفراد القبيلة اليوم حوالي 10.000 نسمة، وينقسمون لثمان قبائل أصغر. لقد عاشوا في الماضي وحتى اليوم نسبياً ضمن بيئة زراعية، واستطاعوا زيادة دخلهم من خلال صيد الحيوانات والأسماك.

 الأصول

تقول الأساطير القديمة أن كل من القبائل الثمانية التي تكون “البويوما” تنتمي لأصول مختلفة. على سبيل المثال، فإن جماعة “بينان” التي تقيم على سفوح التلال التي تقع داخل مدينة “تايتونج” يقولون عنها أنها قد “ولدت من الخيزران”. لا يجب على من يزور المنطقة أن يفوته القيام بزيارة لمتنزه “بينان” الثقافي الذي يركز على ثقافات وتاريخ الشعوب البدائية في تايوان كما أنه يعتبر الموقع الرئيسي للمهرجان السنوي لثقافات أوسترونيسيا وفرموزا البدائية. أما جماعة “جيهبن” فيقولون عنها أنها قد “ولدت من الحجر”، ويقع وادي “جيهبن” جنوب مدينة “تايتونج” ويشتهر بينابيع المياه الساخنة والمنتحعات المنتشرة حولها. لقد حفرت قبيلة “بويوما” طويلاً على جانبي مياه النهر لعمل برك مياه معدنية بخارية استخدمت لتلطيف آلام العظام والمفاصل…  اقرأ المزيد لهذه المشاركة

النهضة التكنولوجية في تايوان


في كتاب جديد عن النهضة التكنولوجية لتايوان، قام مجموعة من الدارسين بالربط بين العوامل المختلفة الثقافية والإدارية والتكنولوجية لرسم صورة صادقة لاقتصاد الناجح والقائم على العلم.

 إن الكتاب واسمه “صُنع في تايوان” عبارة عن مجموعة من المقالات التي تبحث وتدرس سمات تطور تقنية المعلومات في تايوان، وتشمل تلك المقالات بعض القضايا الخاصة في قطاع الصناعة علاوة على رصد تنامي التقنية الصناعية. إن الكتاب يحاول هنا مناقشة جانب من الموضوع عُرض في مقدمته ألا وهو: “يرغب عامة الناس في معرفة كيف أقامت تايوان اقتصادها القوي المرن القابل للتكيف مع كل التغيرات الهائلة في عصر المعلوماتية”…  اقرأ المزيد لهذه المشاركة

ناطحة السحاب “تايبيه 101”


صورة من فوق ناطحة السحاب2

هي أول ما يشاهده القادمون إلى تايبيه عند وصولهم إلى مطار “شيانج كاي-شيك” الدولي، بينما يراها عابرو الطريق السريع “سان يات-سن” بعيدة قدر بُعد المطار في ضاحية “ووجو”. عند صفاء الجو يمكن رؤيتها أيضاً من التلال المشرفة على مدينة “سانسيا” التي تبعد ثلاثين كيلومتراً عن “تايبيه”، إن كل من يراها من أي بقعة في تايبيه يجزم أنها تعانق السحب في السماء. إنها مركز تايبيه التجاري أو كما اشتهرت في العالم كله “تايبيه 101”.

ترتقع “تايبيه101” بارتفاع 508 متراً (1.671 قدم)، وهي بذلك أعلى مبنى في  العالم، وأول ناطحة سحاب تكسر حاجز النصف كيلومتر ارتفاعاً. يجري العمل على قدم وساق في ناطحات سحاب أخرى في مناطق أخرى من العالم لكسر رقم “تايبيه101” القياسي، لكن يبدو أن “تايبيه 101” ستحتفظ بهذا الرقم على الأقل لسنتين قادمتين…  اقرأ المزيد لهذه المشاركة

%d مدونون معجبون بهذه: