الوقف في وسائل الإعلام.. تجارب من بريطانيا

الوقف في وسائل الإعلام.. تجارب من بريطانيا

تعد القناة التلفزيونية الرابعة وصحيفة الغارديان اليومية وأختها صحيفة الأوبزرفر الأسبوعية من الوسائل الإعلامية العمومية والوقفية في بريطانيا، بمعنى أنها مستقلة تمامًا في تمويل نفسها وإدارة تحريرها وتوظيف كوادرها، وعدم وجود مساهمين أو ملاك أو سياسيين يؤثرون في إيراداتها ومحتواها وتوجهاتها، رغم أن التوجهات التي تسير وفقها هاتان المؤسستان قائمة على المحافظة على القيم الليبرالية، والتحديث، والابتكار، ومواكبة التغير التقني في عالم رأسمالي جشع تسيطر عليه النزعة الربحية التي تغيب معها الحقيقة أحيانًا، ويختفي الصوت الآخر أحيانًا أخرى، وتقترب من طبيعتهما التشغيلية قنوات البي بي سي إلا أن دافعي الضرائب شركاء في سياسة الـBBC ويرفضون تمويلها من الإعلانات التجارية. الحديث عن التنوع في ملكيات وإدارات وسائل الإعلام في بريطانيا مهم ولا سيما في إعلام اليوم الذي تدور رحى صراع الملكية فيه بين الحكومات العربية ورجال الأعمال في تغييب تام للمُشاهد العربي الذي لا يحدد ما يرغب في مشاهدته، بل يُحدَّد له ذلك رغمًا عنه، سواء بتوجهات سياسية أو بضغوطات مُعلِنين.

اقرأ المزيد لهذه المشاركة